Sunday, July 22, 2007

الورقة التأسيسية

الملتقى فكرة قديمة/ جديدة

لسنوات عديدة ظلت فكرة الدعوة لتأسيس كيان للعاملين بمنظمات المجتمع المدنى تراود العديد من النشطاء والمهمومين بالمجتمع المدنى فى مصر وخاصة النشطاء منهم فى مجالي حقوق الإنسان والتنمية،وجرت محاولات هامة فى سبيل تنفيذ هذه الفكرة ووضعها محل التنفيذ من العديد من النشطاء،إلا أن تلك المحاولات لم تعرف طريقها للنجاح لأسباب عديدة أهمها،أنها كانت فى أغلبها رد فعل على ممارسات تعرض لها أحد النشطاء العاملين بإحدى المنظمات، فتلك المحاولات ارتكزت بالأساس على محاولة توفير حماية – ضرورية وهامة – للعاملين بمنظمات المجتمع المدنى،ولذلك كانت التحمس للفكرة يزداد بظهور حالة أو حالات لعاملين تعرضوا لإجراءات تعسفية فى أحد المنظمات ويفتر الحماس بانتهاء المشكلة،وهكذا كانت فى الدعوة للفكرة والتحمس لها مرهون – فى أغلب المحاولات – بوجود ممارسات هنا أو هناك من قبل ممثلي الإدارة بالمنظمات،ورغم ذلك فأن هناك حالات تمثل بداية الطريق ونقاط مضيئة جديرة

وفى هذا الإطار تأتي دعوتنا لتأسيس ملتقانا،والذى نعتقد انه استكمالا لتلك المحاولات،محاولين الاستفادة من إيجابياتها وتلافى سلبياتها

ورغم أن منظمات المجتمع المدنى تشمل عدد غير محدود من المنظمات سواء المنظمات الحقوقية أو التنموية أو غيرها من المنظمات الغير حكومية،إلا أننا سيقتصر تركيزنا فى البداية على المنظمات العاملة فى مجالي حقوق الإنسان والتنمية،على أننا سنقبل زملائنا العاملين خارج هذان المجالان بالشروط التى نقرها فى اجتماعنا التأسيسي

لماذا الملتقى؟
مرت منظمات المجتمع المدنى فى مصر بمراحل تطور هامة فى الفترة الماضية – وكما سبق وأن أشرنا فى الدعوة لملتقانا – أهمها هو بدء تلك المنظمات فى تثبيت وجودها كعنصر فاعل ومؤثر فى المجتمع وذلك عن طريق توسيع أنشطتها،وكان من أهم نتائج هذا التطور ظهور علاقات عمل واضحة بين العاملين والمنظمات وانخراط عدد غير قليل من الشباب فى أنشطه تلك المنظمات سواء عن طريق التطوع أو العمل كمحترفين،ولذلك فان هناك حاجة ملحه وضرورة موضوعية لإنشاء كيان ديمقراطي مفتوح لجميع النشطاء العاملين من الشباب المنخرطين فى منظمات المجتمع المدني المصري

وبذلك فأن ملتقانا ليس رد فعل على انتهاكات أو إجراءات تعرض لها أحد النشطاء العاملين بأحد المنظمات،وإنما هو يعبر عن ضرورة موضوعية وحاجة ملحة بالأساس

أننا نعتبر ملتقانا هو استكمال لمقومات بناء المجتمع المدنى المصري وداعما أساسياً له،ولذلك فأننا سوف نسعى إلى المساهمة فى دفع مسيرة منظمات المجتمع المدنى من خلال وجود علاقات عمل صحية وصحيحة داخل منظماتنا،بالإضافة إلى المساهمة فى تنمية قدرات العاملين والنشطاء بالمجتمع المدنى

ولأننا نشطاء بالمجتمع المدني مؤمنين بأهميته ودوره،فأننا نسعى أن نرسي قيم الديمقراطية وقبول الأخر بيننا،ملتزمين فى سبيل ذلك بقواعد الديمقراطية وحقوق الإنسان،نسعى أن نكون مكان يلتقي فيه كل شباب العاملين النشطاء بمنظمات المجتمع المدنى لأننا على ثقة بالتنوع والتعددية بيننا بل أننا نسعى لإبراز هذا التعدد والتنوع باعتباره عنصر قوة،كما أننا لا ولن نسعى لأن نكون الممثلين المعتمدين للعاملين بمنظمات المجتمع المدنى ونعتبر ملتقانا هو مبادرة شبابية وخطوة ملهمه لجميع العاملين لإنشاء رابطة نقابية تكون بمثابة نقابة للعاملين بمنظمات المجتمع المدنى،ولذلك فأننا ملتقى

ولان التطور الذى حدث لمنظمات المجتمع المدنى أدى إلى بلورة علاقات عمل واضحة بين تلك المنظمات والعاملين بها وافتقاد العاملين لأي شكل من الأشكال الحمائية التى يجب أن تتوافر للعاملين أينما وجدوا سنسعى جاهدين فى ملتقانا أن نبلور علاقات عمل صحية وصحيحة تعين المجتمع المدنى على التقدم للأمام ولعب الدور الواجب عليه فى بلادنا،ولذلك فنحن عاملين

ولأننا مثمنين الدور الذى يمكن أن يلعبه الشباب – دورنا – فى ضخ دماء وروح جديدة فى أوصال جسد المجتمع المدنى،بما يجعله أكثر حيوية وتجدداً ومن ثم فاعليه وتأثيراً،ولأن السائد فى مجتمعاتنا هو تهميش الشباب تحت دعاوى كثيرة منها أنهم قليلو الخبرة والكفاءة،ونحن نعتقد أن الشباب لهم الحق فى تنظيم صفوفهم والدفاع عن حقوقهم بالإضافة لبلورة رؤيتهم فى استكمال مقومات المجتمع المدنى،وتقديم مبادرة شبابية تكون بداية لكيان نقابى يجمع كافة العاملين نكون جزء منه،وخاصة أن عدد كبير من نشطاء المجتمع المدنى هم بالأساس من الشباب،ولذلك فنحن شباب نشطاء

الأهداف
· الدفاع عن حقوق ومصالح العاملين بمنظمات المجتمع المدنى من خلال الآليات التى يتفق عليها
· تنمية قدرات العاملين بمنظمات المجتمع المدنى من خلال الآليات التى يتفق عليها
· الدعوة لإنشاء رابطة ( نقابية) لجميع العاملين بمنظمات المجتمع المدنى

العضوية
يقبل الملتقى بعضوية كل من يرغب فى المشاركة فى أنشطته،ويقبل بأهدافه وبميثاقه،على أن يكون شاباً ناشطاً يعمل بأحدي منظمات المجتمع المدنى، على إلا يكون العضو له سلطة توقيع الجزاء سواء بمفرده أو من خلال شكل إداري داخل منظمته،والعضوية فردية

الأنشطة- نشاطنا
بالإضافة للأنشطة الرئيسية التى يتم الاتفاق عليها باجتماعنا التأسيسي الأول فأننا سوف

· نعتمد على مبادرات وإبداعات أعضاءه من الشباب،وينحصر دور الملتقى على توفير المناخ الديمقراطي المناسب لأعضائه لوضع مبادراتهم موضع التنفيذ

· سوف يعمل الملتقى على إصدار مطبوعات معبره عن نشاطه وأهدافه حسب الإمكانيات المتاحة بالإضافة إلى موقع ومنتدى حواري على شبكة الانترنت


ميثاق شرف
يؤمن كل عضو من أعضاء الملتقى بالمبادئ والقيم الآتية باعتبارها التزاماً عليه وسيبذل العضو كل جهد فى سبيل التزام الملتقى بتلك المبادئ فى عمله

الالتزام بالمواطنة الكاملة
وفى سبيل ذلك لا يجوز بأي حال من الأحوال التفرقة بين أعضاء الملتقى على أساس الدين أو الجنس أو اللون أو الانتماء الاجتماعي أو السياسي
كما لا يجوز قيام الملتقى بأنشطة تمييزية على الأسس السابقة أو غيرها،او القيام بأنشطة تتنافي مع منظومة حقوق الإنسان عموما

الالتزام بالقيم الديمقراطية
ويشمل ذلك الالتزام بالآليات الديمقراطية فى العمل داخل الملتقى وأنشطته،وذلك لضمان أوسع مشاركة ممكنه من الأعضاء فى عمل الملتقى،وشفافية العمل الإداري والتنظيمي داخل الملتقى

يوليو 2007

1 comment:

Fighter said...

تحية طيبة لمجهودكم العظيم وأتنمى أن أتشرف بكم وبعضوبة الملتقى الذى يبدوا من الوهلة الأولى عمل جماعى نأمل به الخير ولكم منى أرق الأمنيات
فتحى فريد
عضو حركة كفاية - عضو مركز الكلمة لحقوق الإنسان - عضو منظمة مسيحى الشرق الأوسط لحقوق الإنسان
0182993820-0164801240
freeman939@yahoo.com
http://almagnon.blogspot.com/